matar1215

منوع
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 دعاء يستشير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الله الصمدالله الصمد
Admin
avatar

عدد المساهمات : 7025
تاريخ التسجيل : 10/08/2016

مُساهمةموضوع: دعاء يستشير    السبت أغسطس 13, 2016 2:20 pm


دعاء اليستشير: عن‌ أمير المؤمنين علي‌ (ع) أنّه‌ قال‌: « علّمني‌ رسول‌ الله (ص) هذا الدّعاء وأمرني‌ أن‌ أحتفظ‌ به‌ في‌ كلّ ساعة‌ لكلّ شدة‌ ورخاء وأن‌ أعلّمه‌ خليفتي‌ من‌ بعدي‌ وأمرني‌ أن‌ لا أفارقه‌ طول‌ عمري‌ حتّى ألقى الله تعالى بهذا الدّعاء وقال‌ لي : اقرأ حين‌ تصبح‌ وحين‌ تمسي‌ هذا الدّعاء فإنّه‌ كنز من‌ كنوز العرش‌ ».
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ

_________________






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://matar1215.forumarabia.com
الله الصمدالله الصمد
Admin
avatar

عدد المساهمات : 7025
تاريخ التسجيل : 10/08/2016

مُساهمةموضوع: رد: دعاء يستشير    الإثنين أكتوبر 03, 2016 7:25 am



دعاء اليستشير: عن‌ أمير المؤمنين علي‌ (ع) أنّه‌ قال‌: « علّمني‌ رسول‌ الله (ص) هذا الدّعاء وأمرني‌ أن‌ أحتفظ‌ به‌ في‌ كلّ ساعة‌ لكلّ شدة‌ ورخاء وأن‌ أعلّمه‌ خليفتي‌ من‌ بعدي‌ وأمرني‌ أن‌ لا أفارقه‌ طول‌ عمري‌ حتّى ألقى الله تعالى بهذا الدّعاء وقال‌ لي : اقرأ حين‌ تصبح‌ وحين‌ تمسي‌ هذا الدّعاء فإنّه‌ كنز من‌ كنوز العرش‌ ».
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ


دعاء اليستشير: عن‌ أمير المؤمنين علي‌ (ع) أنّه‌ قال‌: « علّمني‌ رسول‌ الله (ص) هذا الدّعاء وأمرني‌ أن‌ أحتفظ‌ به‌ في‌ كلّ ساعة‌ لكلّ شدة‌ ورخاء وأن‌ أعلّمه‌ خليفتي‌ من‌ بعدي‌ وأمرني‌ أن‌ لا أفارقه‌ طول‌ عمري‌ حتّى ألقى الله تعالى بهذا الدّعاء وقال‌ لي : اقرأ حين‌ تصبح‌ وحين‌ تمسي‌ هذا الدّعاء فإنّه‌ كنز من‌ كنوز العرش‌ ».
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ


دعاء اليستشير: عن‌ أمير المؤمنين علي‌ (ع) أنّه‌ قال‌: « علّمني‌ رسول‌ الله (ص) هذا الدّعاء وأمرني‌ أن‌ أحتفظ‌ به‌ في‌ كلّ ساعة‌ لكلّ شدة‌ ورخاء وأن‌ أعلّمه‌ خليفتي‌ من‌ بعدي‌ وأمرني‌ أن‌ لا أفارقه‌ طول‌ عمري‌ حتّى ألقى الله تعالى بهذا الدّعاء وقال‌ لي : اقرأ حين‌ تصبح‌ وحين‌ تمسي‌ هذا الدّعاء فإنّه‌ كنز من‌ كنوز العرش‌ ».
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ

_________________






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://matar1215.forumarabia.com
الله الصمدالله الصمد
Admin
avatar

عدد المساهمات : 7025
تاريخ التسجيل : 10/08/2016

مُساهمةموضوع: رد: دعاء يستشير    الإثنين أكتوبر 03, 2016 7:25 am



دعاء اليستشير: عن‌ أمير المؤمنين علي‌ (ع) أنّه‌ قال‌: « علّمني‌ رسول‌ الله (ص) هذا الدّعاء وأمرني‌ أن‌ أحتفظ‌ به‌ في‌ كلّ ساعة‌ لكلّ شدة‌ ورخاء وأن‌ أعلّمه‌ خليفتي‌ من‌ بعدي‌ وأمرني‌ أن‌ لا أفارقه‌ طول‌ عمري‌ حتّى ألقى الله تعالى بهذا الدّعاء وقال‌ لي : اقرأ حين‌ تصبح‌ وحين‌ تمسي‌ هذا الدّعاء فإنّه‌ كنز من‌ كنوز العرش‌ ».
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ


دعاء اليستشير: عن‌ أمير المؤمنين علي‌ (ع) أنّه‌ قال‌: « علّمني‌ رسول‌ الله (ص) هذا الدّعاء وأمرني‌ أن‌ أحتفظ‌ به‌ في‌ كلّ ساعة‌ لكلّ شدة‌ ورخاء وأن‌ أعلّمه‌ خليفتي‌ من‌ بعدي‌ وأمرني‌ أن‌ لا أفارقه‌ طول‌ عمري‌ حتّى ألقى الله تعالى بهذا الدّعاء وقال‌ لي : اقرأ حين‌ تصبح‌ وحين‌ تمسي‌ هذا الدّعاء فإنّه‌ كنز من‌ كنوز العرش‌ ».
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ


دعاء اليستشير: عن‌ أمير المؤمنين علي‌ (ع) أنّه‌ قال‌: « علّمني‌ رسول‌ الله (ص) هذا الدّعاء وأمرني‌ أن‌ أحتفظ‌ به‌ في‌ كلّ ساعة‌ لكلّ شدة‌ ورخاء وأن‌ أعلّمه‌ خليفتي‌ من‌ بعدي‌ وأمرني‌ أن‌ لا أفارقه‌ طول‌ عمري‌ حتّى ألقى الله تعالى بهذا الدّعاء وقال‌ لي : اقرأ حين‌ تصبح‌ وحين‌ تمسي‌ هذا الدّعاء فإنّه‌ كنز من‌ كنوز العرش‌ ».
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ

_________________






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://matar1215.forumarabia.com
الله الصمدالله الصمد
Admin
avatar

عدد المساهمات : 7025
تاريخ التسجيل : 10/08/2016

مُساهمةموضوع: رد: دعاء يستشير    الأحد ديسمبر 11, 2016 6:08 am


بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ

_________________






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://matar1215.forumarabia.com
الله الصمدالله الصمد
Admin
avatar

عدد المساهمات : 7025
تاريخ التسجيل : 10/08/2016

مُساهمةموضوع: رد: دعاء يستشير    الأحد ديسمبر 11, 2016 6:09 am


بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ

_________________






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://matar1215.forumarabia.com
الله الصمدالله الصمد
Admin
avatar

عدد المساهمات : 7025
تاريخ التسجيل : 10/08/2016

مُساهمةموضوع: رد: دعاء يستشير    الأحد ديسمبر 11, 2016 6:09 am


بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ

_________________






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://matar1215.forumarabia.com
الله الصمدالله الصمد
Admin
avatar

عدد المساهمات : 7025
تاريخ التسجيل : 10/08/2016

مُساهمةموضوع: رد: دعاء يستشير    الأحد ديسمبر 11, 2016 6:09 am


بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ

_________________






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://matar1215.forumarabia.com
الله الصمدالله الصمد
Admin
avatar

عدد المساهمات : 7025
تاريخ التسجيل : 10/08/2016

مُساهمةموضوع: رد: دعاء يستشير    الخميس ديسمبر 29, 2016 6:16 pm


بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ

_________________






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://matar1215.forumarabia.com
الله الصمدالله الصمد
Admin
avatar

عدد المساهمات : 7025
تاريخ التسجيل : 10/08/2016

مُساهمةموضوع: رد: دعاء يستشير    الخميس ديسمبر 29, 2016 6:16 pm


بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ

_________________






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://matar1215.forumarabia.com
الله الصمدالله الصمد
Admin
avatar

عدد المساهمات : 7025
تاريخ التسجيل : 10/08/2016

مُساهمةموضوع: رد: دعاء يستشير    الخميس ديسمبر 29, 2016 6:16 pm


بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ

_________________






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://matar1215.forumarabia.com
الله الصمدالله الصمد
Admin
avatar

عدد المساهمات : 7025
تاريخ التسجيل : 10/08/2016

مُساهمةموضوع: رد: دعاء يستشير    الخميس ديسمبر 29, 2016 6:16 pm


بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحَمْدُ للهِ الَّذِي‌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الحَي‌ُّ القَيومُ الدّائِمُ المَلِكُ الحَقُّ المُبِينُ المُدَبرُ بِلا وَزِيرٍ وَلا خَلْقٍ مِنْ عِبادِهِ يَسْتَشِيرُ الأَوَّلُ غَيْرُ مَوْصُوفٍ الباقي‌ بعْدَ فَناءِ الخَلْقِ العَظِيمُ الرُّبوبِيةِ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِينَ وَفاطِرُهُما وَمُبتَدِعُهُما خَلَقَهُما بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَفَتَقَهُما فَتْقاً فَقامَتِ السَّماواتُ طائِعاتٍ بأَمْرِهِ وَاسْتَقَرَّتِ الأَرْضُ بِأَوْتادِها فَوْقَ الماءِ ثُمَّ عَلا رَبنا في‌ السَّماواتِ العُلى الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى لَهُ ما في‌ السَّماواتِ وَما في‌ الأَرْضِ وَما بيْنَهُما وَما تَحْتَ الثَّرى فَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا رافِعَ لِما وَضَعْتَ وَلا واضِعَ لِما رَفَعْتَ وَلا مُعِزَّ لِمَنْ أَذْلَلْتَ وَلا مُذِلَّ لِمَنْ أَعْزَزْتَ وَلا مانِعَ لِما أَعْطَيتَ وَلا مُعْطي‌َ لِما مَنَعْتَ وَأَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ كُنْتَ إِذْ لَمْ تَكُنْ سَماءٌ مَبْنِيةٌ وَلا أَرْضٌ مَدْحِيةٌ وَلا شَمْسٌ مُضِيئَةٌ وَلا لَيْلٌ مُظْلِمٌ وَلا نَهارٌ مُضيءٌ وَلا بَحْرٌ لُجِّي‌ٌّ وَلا جَبَلٌ راسٍ وَلا نَجْمٌ سارٍ وَلا قَمَرٌ مُنِيرٌ وَلا رِيحٌ تَهُبُّ وَلا سَحابٌ يَسْكُبُ وَلا بَرْقٌ يَلْمَعُ وَلا رَعْدٌ يُسَبِّحُ وَلا رُوحٌ تَنَفَّسُ وَلا طائِرٌ يَطِيرُ وَلا نارٌ تَتَوَقَّدُ وَلا ماءٌ يَطَّرِدُ كُنْتَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ وَكَوَّنْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَقَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَابْتَدَعْتَ كُلَّ شَيْءٍ وَأَفْقَرْتَ وَأَغْنَيْتَ وَأَمَتَّ وَأَحْيَيْتَ وَأَضْحَكْتَ وَأَبكَيتَ وَعَلَى العَرْشِ اسْتَوَيْتَ فَتَبارَكْتَ يا اللهُ وَتَعالَيتَ أَنْتَ اللهُ الَّذي‌ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الخَلاّقُ العَلِيمُ أَمْرُكَ غالِبٌ وَعِلْمُكَ نافِذٌ وَكَيدُكَ قَرِيبٌ وَوَعْدُكَ صادِقٌ وَقَوْلُكَ حَقٌّ وَحُكْمُكَ عَدْلٌ وَكَلامُكَ هُديً وَوَحْيكَ نُورٌ وَرَحْمَتُكَ وَاسِعَةٌ وَعَفْوُكَ عَظِيمٌ وَفَضْلُكَ كَثِيرٌ وَعَطاؤُكَ جَزِيلٌ وَحَبْلُكَ مَتِينٌ وَإِمْكانُكَ عَتِيدٌ وَجارُكَ عَزِيزٌ وَبأْسُكَ شَدِيدٌ وَمَكْرُكَ مَكِيدٌ أَنْتَ يا رَبِّ مَوْضِعُ كُلِّ شَكْوى شاهِدُ كُلِّ نَجوى حاضِرُ كُلِّ مَلأٍ مُنْتَهى كُلِّ حاجَةٍ مُفَرِّجُ كُلِّ حُزْنٍ غِنى كُلِّ فَقِيرٍ مِسْكِينٍ حِصْنُ كُلِّ هارِبٍ أَمانُ كُلِّ خائِفٍ حِرْزُ الضُّعَفاءِ كَنْزُ الفُقَراءِ مُفَرِّجُ الغَمّاءِ مُعِينُ الصّالِحِينَ ذلِكَ اللهُ رَبُّ العالَمِينَ رَبنا لا إِلهَ إِلاّ هُوَ تَكْفي‌ مِنْ عِبادِكَ وَناصِرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَيكَ وَأَنْتَ جارُ مَنْ لاذَ بِكَ وَتَضَرَّعَ إِلَيكَ عِصْمَةُ مَنِ اعْتَصَمَ بِكَ مِنْ عِبادِكَ ناصِرُ مَنِ انْتَصَرَ بِكَ تَغْفِرُ الذُّنُوبَ لِمَنِ اسْتَغْفَرَكَ جَبارُ الجَبابِرَةِ عَظِيمُ العُظَماءِ كَبِيرُ الكُبَراءِ سَيدُ السّاداتِ مَوْلى المَوالي‌ صَرِيخُ المُسْتَصْرِخِينَ مُنَفِّسٌ عَنِ المَكْرُوبِينَ مُجِيبُ دَعْوَةِ المُضْطَرِّينَ أَسْمَعُ السَّامِعِينَ أَبصَرُ النَّاظِرِينَ أَحْكَمُ الحاكِمِينَ أَسْرَعُ الحاسِبِينَ أَرْحَمُ الرّاحِمِينَ خَيْرُ الغافِرِينَ قاضِي‌ حَوائِجِ المُؤْمِنِينَ مُغِيثُ الصّالِحِينَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ رَبُّ العالَمِينَ أَنْتَ الخالِقُ وَأَنَا الَمخْلُوقُ وَأَنْتَ المالِكَ وَأَنَا المَمْلُوكُ وَأَنْتَ الرَّبُّ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الرّازِقُ وَأَنَا المَرْزُوقُ وَأَنْتَ المُعْطي‌ وَأَنَا السّائِلُ وَأَنْتَ الجَوادُ وَأَنَا البَخِيلُ وَأَنْتَ القَوِي‌ُّ وَأَنَا الضَّعِيفُ وَأَنْتَ العَزِيزُ وَأَنَا الذَّلِيلُ وَأَنْتَ الغَني‌ُّ وَأَنَا الفَقِيرُ وَأَنْتَ السَّيدُ وَأَنَا العَبدُ وَأَنْتَ الغافِرُ وَأَنَا المُسِيءُ وَأَنْتَ العالِمُ وَأَنَا الجاهِلُ وَأَنْتَ الحَلِيمُ وَأَنَا العَجُولُ وَأَنْتَ الرّاحِمُ وَأَنَا المَرْحُومُ وَأَنْتَ المُعافى وَأَنَا المُبْتَلى وَأَنْتَ الُمجِيبُ وَأَنَا المُضْطَرُّ وَأَنَا أَشْهَدُ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ الواحِدُ الفَرْدُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ وَصَلََّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ الطَّيبِينَ الطّاهِرِينَ وَاغْفِرْ لي‌ ذُنُوبي‌ وَاسْتُرْ عَلَي‌َّ عُيُوبي‌ وَ افْتَحْ لي‌ مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَرِزْقاً واسِعاً يا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِي‌ِّ العَظيمِ

_________________






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://matar1215.forumarabia.com
 
دعاء يستشير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
matar1215 :: الادعيه 1-
انتقل الى: